منتديات فرندة

البحوث ومواضيع اقتصادية واعلانات التوظيف في ولاية تيارت
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الانترنت وتطبيقاتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 774
تاريخ التسجيل : 25/04/2012
الموقع : http://frendanew.boardeducation.net

مُساهمةموضوع: الانترنت وتطبيقاتها   الثلاثاء أغسطس 21, 2012 12:24 pm

1. ثـورة وشهـود
إذا تموقعنا في أية نقطة زمنية مقلبة من القرون اللاحقة صار وقنا الحالي لحظة مرجعية لإحدى أكبر الثورات التي عرفتها البشرية. سيقال: «ظهرت الثورة المعلوماتية في أواخر القرن العشرين». نحن شهود عيان لحدث تاريخي اجتماعي عظيم. نعم، كان معاصرو الثورتين الصناعية والزراعية بدورهم شهودا على حدثين عظيمين، ولكن الفرق بين البشر والوقائع أعظم: لقد أدخل الحدثان السابقان تغييرات جذرية على أنماط التفكير والتنظيم الاجتماعي والعادات الاستهلاكية، لكن دون المساس بالعديد من المؤسسات والقيم السحيقة. بخلاف ذلك، يبدو أن الثورة المعلوماتية بصدد إدخال تحولات أعمق إذا لم يكن بوسع المرء أن يتكهن بمآلها «النهائي»، فالمحقق أنها في الطريق ستعصف بالعديد من القيم والمؤسسات والتنظيمات التي تعتبر ميراثا بشريا ينحدر من أعماق التاريخ، مدخلة إياها إلى متحف التطور، فاسحة المجال ربما لظهور ما يمكن تسميته بـ«الإنسان الافتراضي».
بعد أقل من قرن، سيكون الفرد، مثلا، خاضعا لرقابة مشددة بحيث يستحيل عليه أن يرتكب أدنى جريمة أو مخالفة دون الإفلات من وجود شهود على جنحته. وشهود الغد ستكون هي هذه الكائنات الذكية العجيبة التي تسمى «الحواسيب»، التي ستكون حاضرة في سائر الأمكنة، داخل البيت وخارجه، ملازمة أجساد الناس والأشياء المحيطة بهم... ولنا أن نتصور شكل المؤسسات العقابية وحجمها آنذاك: أعداد رجال الأمن والقضاة والمحامين والسجون المحاكم التي سيحتاج إليها المجتمع...
في نقطة زمنية مستقبلية موغلة في المستقبل بهذا القدر أو ذاك، ستنعم الغابات براحة أبدية، ويدخل أحد وجوه استغلالها إلى حيز الوقائع التاريخية للجنس البشري، فيقول المؤرخون: «خضعت الغابات لتخريب منهجي من قبل الإنسان السابق للإنسان الافتراضي (هل سينعت بالواقعي؟)، لأنه كان يدون المعلومات في شيء اسمه الورق، والورق هو كذا، وكان يصنع من الخشب...». في الحقبة نفسها، سيقول المؤرخون عنا: «وكان الإنسان نفسه، يخضع المدينة لتنظيم هندسي معقد يستجيب للحركات الكثيرة التي كان يقتضيها قضاء مآربه. وهكذا فلشراء حذاء كان يضطر للتوجهح إلى محل مخصص لهذا الغرض، وكم كانت كثيرة أعداد هذه المحلات في كل مدينة، ولسحب النقود أو شراء تذكرة سفر أو كراء محل، الخ. كان يضطر إلى التوجه إلى مؤسسات متخصصة في هذه الأغراض، تسمى وكالات، الخ. وكم كان كبيرا عدد هذه المحلات في كل مدينة، الخ.»... ولنا أن نقوم بجولة خيالية في المدينة التي سيعيش فيها هذا المؤرخ...
نحن على عتبة عصر لا يشبه سائر العصور التي عاشها الإنسان، ونعني به عصر ولادة «الإنسان الافتراضي»؛ سيتم سحب البعد الواقعي للإنسان، الذي يحصره في الزمان والمكان، إلى بعد آخر، هو البعد الافتراضي الذي يغرِّبُ هاتين المقولتين. هذا الكائن سيكون مقيما في الآلة، في الآلة العاقلة، في العالم، سينزل في الأداة المفكرة منزلة الروح، سيقيم بداخلها، بخلاف الإنسان الحالي الذي لازال يعاملها باعتبارها جسما خارجا عنه، لازال برانيا عنها بقدر ما هي برانية عنه.
الإنسان الافتراضي هو الجواب عن العجز الذي يلاقيه الإنسان الحالي في مواكبة انفجار المعارف والعلوم من حوله، بسبب ارتباطه بالعالم المادي، وحصر نفسه في الزمن والمكان، إنه إنسانٌ من صنع العلم نفسه الذي يمضي الآن منجزا حركتين متوازيتين - متلازمتين، التضاعف بحيث يستحيل على الإنسان الحالي مواكبته، ثم التغيير الجذري للإنسان الحالي (في إطار ما أسميناه بـ «الإنسان الافتراضي») كي يواكب ذلك التقدم والانفجار.
الإنسان الافتراضي كائن يتخطى في الوجود الزمان والمكان، هو الروح في تصور السحرة القدماء، عندما كانوا يقولون: تقوى الأرواح على اختراق الجدران وقطع المسافات في أقل من لمح البصر، بحيث يكون الجني هنا ولا تمضي لحظات حتى يكون في الجهة الأخرى من الكرة الأرضية.
في الواقع تأتي الثورة الرقمية لتنضاف إلى ثلاثة أكبر أحداث (لا يتردد البعض في تسميتها إهانات) عرفها الإنسان: كوبرنيك (إثبات كروية الأرض، ودورانها)، داروين (الإنسان الحالي لا يشكل سوى حلقة في تطور)، فرويد (تحكم اللاشعور في العديد من سلوكات الفرد).
إذا كان لا بد من الحديث عن «إهانة»، فإنها تتمثل، في حالة الثورة الراهنة، في تقويض كل ما قضى الإنسان في تشييده آلاف السنين من تمثلات للوجود، وتقطيعات للفضاء والزمن، وإعادة صياغة المجتمع، وربما حتى القضاء على الاختلاف بين الجنسين.
وكما هو الشأن في كل عصر للتغييرات الكبرى، حيث يسبق إيقاع التطور عقليات الناس الذين يتولون زمام قيادة هذا التطور أنفسهم، فإن الإنسان الحالي يمتلكه الخوف، من جهة، ويعبر عن هذا الخوف بالتشبث بقيم الماضي وأعرافه ومؤسساته وإسقاطها على الحاضر بل وحتى المستقبل، من جهة أخرى. في هذا الصدد يمكن افتراض أن للعلم منطقا داخليا يتجاوز العلماء أنفسهم...
2. أولوية الافتراضي على الواقعي
ثمة من لا يتردد في اعتبار أن عملية إحلال الشأن الافتراضي محل نظيره الواقعي تشكل جوهر التحولات التي تطبع بداية الألفية الثالثة، وأنها - بصرف النظر عن أي حكم للقيمة - تتقدم باعتبارها حركة «صيرورة» تحول الإنسان الحالي إلى إنسان «آخر». هذه الأولوية للافتراضي تتجاوز حقل الإعلاميات والتواصل إلى جسد الإنسان نفسه واشتغال الاقتصاد والمؤسسات والمقاولات...، بما فسح المجال لأسئلة من نوع: هل يجب التخوف من سحب كلي للواقع؟ هل نحن أمام نوع من التلاشي الكوني، كما يوحي به بودريار؟ هل نحن تحت تهديد تلاش تام للثقافة؟ هل نحن أمام ابتلاع رهيب للزمن-المكان، كما أعلن عن ذلك بول فيريليو منذ سنوات عديدة؟..
تشكل وسائل الاتصال، وعلى رأسها، شبكة الأنترنيت، أداة ومسرحا هذه الهجرة المكثفة لقطاعات الواقع إلى عالم الافتراض؛ فمع الهاتف والتلفزة وأبناك الدم وزرع الأعضاء وعمليات التلقيح وتحولات النظم الغذائية... يشهد الجسد البشري وحواسه دخولا في شبكة من التواصلات والتنقلات صار من المتعذر معه تحديد هذا الجسد باعتباره وحدة مادية محصورة في الزمان والمكان، إذ ثمة من يقول اليوم بضرورة الحديث عن «الجسد المتشعب»، على غرار ما يتم الحديث، في حقل الإعلاميات، عن «النص المتشعب» (أو التشعبي). مثل النص التشعبي الذي هو نص غير خطي أو مجموعة من العقد المرتبطة فيما بينها عبر تداعيات بارتباطات مرئية، تتيح السفر من معلومة إلى أخرى، صار الجسد المفرد، بما يُزرع فيه من أعضاء أجساد أخرى، ليست بشرية بالضرورة، وينقل إليه من دم محفوظ في أبناك تقع في نقط متباينة من الكرة الأرضية، الخ.، صار مجرد عقدة في نسيج، أو فقرة في نص أكبر هو الجسد التشعبي... ومع شبكة الأنترنيت، تحررت المقاولات والمؤسسات التجارية والشركات من قيدي المكان والزمان لصالح وجود وتنظيم افتراضيين يتيحان للعمل أن يتم عبر نقط جغرافية متباعدة، داخل البلد الواحد أو داخل بلدان عديدة، حيث كل موظف يؤدي عمله من داخل بيته...
الأنترنيت، بأبسط تعريف، هو أكبر شبكة في العالم من الحواسيب المرتبطة فيما بينها بلغة تفهمها جميع هذه الآلات. وأصالة هذه الشبكة تتمثل في نقطتين: جميع الآلات تعتبر متساوية فيما بينها، ثم الشبكة نفسها ليست في ملكية أي أحد، لا يمكن أن تخضع لأي قانون، ولا أن تخضع - نظريا - لتحكم أي فرد أو مقاولة. وبذلك فهي تتيح لأي فرد، من أي نقطة في الكرة الأرضية، أن ينقل أي نوع من المعلومات أو المعطيات بمنتهى السرعة.
ومع أن الشبكة، في الوقت الراهن لا زالت في بدايتها، فإننا إذا تأملنا ما تم تخزينه بداخلها في هذه المدة الوجيزة من معلومات وبناؤه بداخلها من مواقع للخدمات المتنوعة، أخذنا الدوار لا محالة؛ مثلا، لقد تمكنت شركة أمريكية (http://archive.org) تخصصت منذ بداية الويب، حوالي عام 1993، في الأرشفة الإلكترونية، تمكنت في نهاية عام 1999 من جمع سلسلة من الأوراق ارتفعت إلى ما يعادل 1000 قرص صلب من سعة 15 جيغا بايت. وهو حشدٌ توَاصَل في الارتفاع إلى أكثر من 100 جيغا بايت من المعطيات في اليوم، مع أننا لا زلنا في بداية الأنترنيت. في الواقع، إن كل ما ظل إلى الوقت الراهن حبيس المكتبات هو الآن بصدد هجرة مكثفة نحو الفضاء الإلكتروني. فمثلا، رقمت الخزانة الوطنية الفرنسية (نقلت من الورق إلى الإلكترونيك) 100 ألف كتاب، ضمنه 80 ألف وثيقة على الخط...
سيتضاعف هدا الدوار، دون شك، إذا استحضرنا ما سيصير إليه العنكبوت الأسطوري في غضون السنوات القادمة، عندما ستزداد السعة التخزينية للأقراص، ويتضاعف عدد المواقع، بحيث يصير لكل مقاولة موقعها، لكل كاتب موقعه، لكل فرد علبته البريدية، لكل مدينة موقعها، لكل مقاطعة حضرية موقعها، لكل مكتب للحالة المدنية موقعه، الخ. آنذاك، سيكفي الدخول إلى موقع ما، وإذا بالنوافذ تتضاعف، وتتكاثر وكلما ولجت نافذة أفضت بك إلى نوافذ؛ تدخل موقعا لإحدى الزوايا، فيحيلك على المدن التي سافر إليها الشيخ، تدخل إلى إحداها تفضي بك – ضمن ما تفضي - إلى فنان موسيقي عالمي زارها، تتقفى أثر الفنان، يفضي بك - ضمن ما يفضي - إلى المعهد الذي تعلم فيه الموسيقى، فإذا بك بالمدينة، فإذا بك في متحف، فإذا بك بحلبة لسباق السيارات، الخ... سينتقل العالم الواقعي حرفيا إلى عالم افتراضي، وهو ما لم يعدم الإحساس به الآن: فثمة من يقول بأنه، في غضون عشرين سنة المقبلة، ستظهر شاشات كمبيوتر كبيرة تسع لعرض بحر المعلومات التي ستكون مودعة في الشبكة، بما ييسر على المرء الإبحار فيها بسهولة للحصول على المعلومات المطلوبة. قد تأخذ هذه الشاشات شكل حائط يعرض خريطة للكرة الأرضية، وبذلك يكفي اختيار نقطة جغرافية محددة، مدينة ما أو دولة ما، فتتدفق المعلومات الخاصة بالنقطة المختارة. ومن جهة أخرى، اختارت بعض المواقع حاليا لنفسها أسماء تعكس الفكرة ذاتها: تسمى موقع عربي ثقافي باسم «مرايا»، وتسمى موقع فرنسي باسم «متاهة».
يمكن القول، بإمكان الأنترنيت في مدى لاحق أن يحول العالم إلى ثقوب، يكفي المبحر أن يلج أحدها، فإذا به، عبر الارتباطات التشعبية العديدة، يجد نفسه في العالم أجمع، على شاكلة ما يقع - وإن في مستوى صغير جدا - في الموسوعات التي تسطر على كلمات (تحيل القارئ عليها)، داخل نص، فما يغادر القارئ النص الأول إلى النص الخاص بالكلمة / النافدة [في النص الأول]، ويشرع في قراءة النص الثاني حتى يجده لا يخلو أيضا من كلمات مسطرة، تحيله على مقالات أخرى، وهكذا.
باختصار شديد، نحن إزاء إزاحة منهجية عن كل مركز، لفائدة وجود استعاري لا تفي بالتعبير عنه سوى الكلمات الثلاث المتداولة بشدة في حقل الأنترنيت وهي: «الملاحة» «المتاهة» و«السرف» (التزلج على الأمواج) .
3. المعرفة في عصر المعلوميـات
ربما ستحرر الثورة المعلوماتية المعرفة، لأول مرة في التاريخ البشري، من عدد من القيود التي ظلت تحول دون إنتاجها بشكل كبير ومكثف، منها:
أ) الارتباط بأفراد بعينهم، هم العلماء أو الأشخاص الذين مروا عموما من المؤسسة الجامعية؛
ب) التأثر بالعوامل العرقية واللغوية والسياسية، وحتى الدينية، والأحوال الاقتصادية والعائلية للعلماء. يؤشر المنعطف الذي نحن بصدده على أن الأشياء ستمضي بحيث يصير العلم مثل بئر أو وعاء، بإمكان «الجميع» أن يأتي ليغرف منه، ويصب فيه إسهامه الشخصي؛
ج) سيذوب العلماء في العلم، عكس الوضع الحالي الذي ظل فيه العلم إلى يومنا هذا جسدا يذوب في العلماء بشكل ما؛
د) سيتم إنتاج المعرفة بشكل جماعي ومكثف أكثر من أي وقت مضى و(هذا ما بدأ فعلا، إذ تنتج البشرية حاليا في بضعة عقود من المعلومات والمعارف ما كان يستغرق إنتاجه قرونا)، بحيث يمكن للعالم الصيني أن يعمل بجوار زميله الفرنسي بجوار زميله الموريتاني. ستكون دار العلم مشرعة على كل الرواد، كريمة مع الجميع. وهذا كله رهين طبعا برفع العوائق الحالية (السياسية، العرقية، الدينية، الخ.) التي ستبدد لا محالة في أمد متوسط أو بعيد.
سيصير بإمكان أي امرئ الاطلاع على قسم هائل من المعلومات، في سائر الحقول المعرفية، بمنتهى السهولة والبساطة. يكفيه أن يبحر في الشبكة، ويلج الموقع (أو المواقع) الخاصة بموضوع اهتمامه، ثم ها هو يغرف، ربما على قدم المساواة، كأي طالب من طلاب الحقل المعرفي المبتغى، وكأي متخصص من متخصصيه. أكثر من ذلك، يمكنه أن يتعلم في أكثر من حقل. توجد اليوم مواقع لتعليم الإخراج المسرحي والسينمائي، وأخرى لكتابة السيناريوهات، وتعلم اللغات الأجنبية، والفنون التشكيلية، والفوتوغرافيا الإلكترونية، ومواقع لتعلم الشعر، وأخرى لكتابة الرواية، الخ. ولنا أن نتصور، على المدى البعيد، جدوى بقاء المؤسسات التعليمية بشكلها الحالي من مدارس وثانويات ومعاهد وجامعات مادية...
هل ستصير المعرفة بضاعة كسائر البضائع الاستهلاكية، بحيث لا يتطلب البحث عن دراسة فلسفية أو نقدية أو نص إبداعي، مثلا، جهدا أكبر مما يقتضيه مجهود الحصول على علبة عود ثقاب من دكان؟ ذلك ما بدأت مؤشراته تلوح حاليا؛ فآلاف الكتب، المنتمية إلى المجال العمومي بالخصوص، تم وضعها سلفا على الخط، بحيث يمكن لكل معني بأي عنوان منها أن يطلع على ما يريد أو ينسخه أو يستنسخه إلكترونيا بالمجان، بل إن عدد الكتب والندوات والأطروحات الجامعية والدوريات والمجلات والمقالات الإلكترونية الموضوع مجانا رهن إشارة المبحرين، للنشر أو النسخ، يتزايد باستمرار. وأطرف ما يمكن الوقوف عليه في هذا الباب العبارات الموجودة أسفل موقع جيل دولوز، المتضمن لدراسات هامة عن السينما والصورة لم يسبق نشرها من قبل فضلا عن بعض كتبه، والتي تدعو الزائرين بما مفاده: «هذه النصوص لكم، فاستنسخوها إلكترونيا، انسخوها، قرصنوها، فبتاريخ كذا سنرحل من هذ االموقع»... وباختصار، فإن المواقع بصدد التهجير الحرفي لما هو كائن في العالم المادي إلى الفضاء الافتراضي، وبذلك يجد الجميع عمليا فرصة، مكانا، في الشبكة لعرض ما شاء وقول «ما شاء» وأخذ ما شاء...
هل نحن على أبواب دمقرطة للمعرفة؟ يرى القراصنة أننا بعيدون كل البعد في الوقت الراهن عن ذلك، وهم يناضلون بطرقهم الخاصة «التخريبية» لإقرار هذه القيمة... ومع ذلك، فقد يكون ما سبق وحده مبشرا بدمقرطة مثلى للمعرفة، لم يحلم بها أي مفكر أو مبدع أو قارئ على مدار التاريخ. فعدد العلماء والباحثين الذين يحيلون على مواقعهم في تزايد مستمر، والإحالة، داخل نصوص الدراسات الإلكترونية، على المواقع والوثائق الإلكترونية في تزايد مستمر، مما يتيح للقارئ المبحر أن يتحقق من نص الإحالة دون بذل أدنى مجهود، إذ يكفي النقر على نص الإحالة - الرابط، فيملأ المصدر أو المرجع المبحوث عنه واجهة شاشة الحاسوب.
يبدو أننا في في مرحلة انتقالية أخذ ينشأ فيها نوع من الغرابة بين شكلين للمعرفة والتعلم: فمن جهة، ثمة مقالات وكتب، بل ومواقع بكاملها، تحلل الكتب الورقية وتحيل إليها، أو تعرضها للبيع، مكتفية بتقديم الصفحة الرئيسية للكتاب أو محتويات عدد المجلة..، وهنا تبدو المادة المحللة عالما غريبا على القارئ الذي يحس كأنه يحال على عالم غيبي، مما يجعله يطرح السؤال: إذا كنتُ أمام هذا الحشد من المعلومات التحليلية لكتاب، فما منع أن يُدرج النص الكامل على الخط كي أعود إليه الآن، وأستشير الفقرات والفصول المحال إليها؟ ومن جهة أخرى، ثمة مادة معرفية تقدم نفسها كاملة مدشنة شبه قطيعة مع الكتاب المادي، فيجد المبحر مجلات وكتبا، فيها ما هو ذو مستوى أكاديمي رفيع، ينشرها أصحابها لأول مرة على الويب، دون أن تكون لهم نية – فيما يبدو - لإحالتها على المطبعة. من ذلك، مثلا، أعمال شعبة الوسائط التشعبية بجامعة باريس الثامنة...
عندما يضع أستاذ ما درسا على الخط، ويضع اختصاصي في هذا الحقل المعرفي أو ذاك مؤلفا على الخط، رهن إشارة كل مبحر، فإنه يكون قد عرض بضاعة في السوق العالمية، حيث ستستقطب المهتمين والمختصين في العالم أجمع. ستثير المادة المعروضة لا محالة ملاحظات عديدة أو تساؤلات لن يتردد أصحابها في توجيهها إلى كاتب الدراسة أو صاحب الدرس، الذي سيستفيد منها في حدود قد تصل إلى إعادة تحرير بعض من فصول كتابه، الخ... ونتيجة ذلك في جميع الأحوال هو أن موضوع المعرفة سيغتني، والبقاء سيكون للأشد تماسكا وإقناعا، والفناء للأضعف. نحن أمام مؤشر لنهاية المعرفة باعتبارها إنتاجا فرديا.
لا ننسى أن قيم الواقع ستنتقل إلى الافتراض أيضا. سيسعى المهرجون إلى البقاء، والسعي لحجب الأصوات الأقوى، عن طريق حسن اختيار المواقع أو تيسير سبل ولوجها من لدن مبحري الشبكة، بفتح أبواب واسعة وتعليق لافتات تجذب البصر من بعيد. في الصقوع من الويب، قد تكون المعرفة تتميع والأسماء تلمع.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frendanew.boardeducation.net
 
الانترنت وتطبيقاتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فرندة :: التعليم الثانوي :: بحوث وثقافة عامة-
انتقل الى: