منتديات فرندة

البحوث ومواضيع اقتصادية واعلانات التوظيف في ولاية تيارت
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العادات و التقاليد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 774
تاريخ التسجيل : 25/04/2012
الموقع : http://frendanew.boardeducation.net

مُساهمةموضوع: العادات و التقاليد   الجمعة أغسطس 24, 2012 11:34 am



العادات و
التقاليد


تعريف التراث
يرى البعض أن كل ما هو قديم يجب أن نسميه تراثاً، وفريق يرى أن
المعاني الجميلة والقيم السامية الموروثة من الأجداد هي التي تستحق أسم تراث ،
والفريق الثالث يرى بأن التقاليد والمعارف الشعبية والآداب المتشابهة في المنطقة
العربية هي التراث بعينه وهي التي يجب الحفاظ عليها لأنها تربط بين العرب وتزيد من
لحمتهم أما الخصوصيات الدقيقة فهي من أسباب الفرقة .
هناك مقولة تؤكد على أن ( ليس كل شائع شعبي ، ولكن كل شعبي شائع ) كما أن من أهم
خصائص التراث الشعبي الخصوصية والمحلية ونحن بذلك ندحض القول الثالث ، أما القول
الثاني فجوابه أن أجدادنا لا ينتمون إلى مجتمع مثالي ولم يكونوا مثاليين تماماً
فهم شعب من الشعوب الإنسانية بأوجهها المختلفة من خير وشر وطيبة وقسوة ، أما القول
الأول فحملة رايته هم الذين ينطبق عليهم القول ( أصبح التراث عمل لمن لا عمل له )
الأعلام والصحافة والمسنين والشباب والنوادي والشركات والفنادق والعرب والأجانب كل
شيء في هذا الزمن رفع راية التراث ، منهم من هو على حق وهو أهل لهذا التراث
والبقية ( بدرهمك المنقوش لا بالعزائم !؟ ).
إن التراث الشعبي ثروة كبيرة من الآداب والقيم والعادات والتقاليد والمعارف
الشعبية والثقافة المادية والفنون التشكيلية والموسيقية ، وهو علم يدرس الآن في
الكثير من الجامعات والمعاهد الأجنبية والعربية لذا فإن الاهتمام به من الأولويات
الملحة .
أن أكثر ما أنتج عن تراث فلسطين وباديتها يشوهه ويبخسه حقه، أما الحق مما أنتج فهو
قليل لقد حان الوقت لإعداد جبهة داخلية منظمة للدفاع عن التراث الشعبي تدحض
الافتراءات والدسائس التي تحاك ضده - بقصد أو بغير قصد – فالتراث هو الأصل وأصلنا
نقي ناصع لا نرتضي تشويهه أو تدنيسه .
وهذا تعريف آخر حول تعريف التراث
التراث هو ما ينتقل من عادات وتقاليد وعلوم وآداب وفنون ونحوها من جيل إلى جيل
، نقول : " التراث الإنساني " التراث الأدبي ، التراث الشعبي " ،
وهو يشمل كل الفنون والمأثورات الشعبية من شعر وغناء وموسيقى ومعتقدات شّعبية وقصص
وحكايات وأمثال تجري على ألسنة العامة من الناس ، وعادات الزواج والمناسبات
المختلفة وما تتضمنه من طرق موروثة في الأداء والأشكال ومن ألوان الرقص والألعاب
والمهارات .
وكلمة تراث من الفعل وَرَثَ يَرِثُ مِيرَاثَاً ، أي انتقل إليه ما كان لأبويه من
قبله فصار ميراثاً له ، وفي الآية الكريمة من سورة النمل ": وَوَرِثَ
سُلَيْمَانُ دَاوُودَ .." وفي آية أخرى من سورة الأحزاب :"
وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضاً لَّمْ
تَطَؤُوهَا .." وقال الله تعالى إخباراً عن زكريا ودعائه إياه : هب لي من
لدنك ولياً يرثني ويرث من آل يعقوب أي يبقى بعدي فيصير له ميراثي .
وتُرَاث أصلها وُرَاث فقلبت الواو تاءً كما في قولنا تَقوى وتُقاة من وقى ،
وكثيراً ما تبدل التاء من الواو في نحو تراث وتجاه وتخمة وتقى وتقاة .
وفي الأمثال الشعبية :" من كان وريثك لا تحاسبه " ،
ومن أمثلة الموروثات الشعبية تعليم المرأة ابنتها الخياطة والتطريز والغزل والنسيج
والعجن والطهي ، وتدريب الرجل لابنه على عادات الفروسية والكرم واستقبال الضيوف
وعمل القهوة لهم ، ومجالسة الرجال والوجهاء ومعرفة أمور القضاء العشائري والقوانين
والأعراف القبلية ، وكذلك معرفة الفلاحة وزراعة الأرض وتربية المواشي من أجل العيش
والارتزاق .
ومن هنا نرى أهمية التراث في نقل كل ما هو جميل من العادات والقيم والأخلاق
الحميدة من جيل إلى جيل ، والحفاظ على التراث هو حفاظ على القومية ، والهوية
الوطنية واللغة من التلف والضياع .
تعريف العادات
العادات جمعٌ لكلمة عادة ، وهي من
الفعل تعوّد يتعوّد تعويداً ، ومعنى هذه الكلمة ومفهومها الدارج هو تلك الأشياء
التي درج الناس على عملها أو القيام بها أو الاتصاف بها ، وتكرَّرَ عملها حتى
أصبحت شيئاً مألوفاً ومأنوساً، وهي نمطٌ من السلوك أو التصرُّف يُعتادُ حتى يُفعل
تكراراً ، ولا يجد المرء غرابة في هذه الأشياء لرؤيته لها مرات متعددة في مجتمعه
وفي البيئة التي يعيش فيها .
والعادة اصطلاحاً هي : ما يعتاده الإنسان أي يعود إليه مراراً متكررة . نقول عاد
الشيءُ فلاناً ، أي أصابه مرة بعد أخرى ، يقال : عاده الشوقُ أو الحنين أي رجع
إليه مرة بعد مرة . ونقول : عَوَّدهُ على .. أي جعله يعتاد هذا الشيء حتى يصير
عادة له . وسمعتُ شيخاً يذكر مرضاً يعتاده كلّ عام ويقول :" كل معيود مبارك
". وهناك مثل شعبي يقول :" بن آدم عَوَّاد على أثره ".
وفي لسان العرب في مادة :ع و د : أنشد ابن الأعرابي
لم تَزَلْ تِلْكَ عادَةَ اللهِ عِنْدي، والفَتى آلِفٌ لِما يَسْتَعِيدُ
وقال:
تَعَوَّدْ صالِحَ الأَخْلاقِ، إِني رأَيتُ المَرْءَ يَأْلَفُ ما اسْتَعادا
والعيد : هو تلك المناسبة التي يتكرر مجيئها كلّ عام في وقتها المحدّد ،
والعِيدِيّة : هي تلك الهدية النقدية التي يعطيها الرجل لبناته وأخواته ومن له صلة
رحم بهن في الأعياد وغالباً ما يكون ذلك في عيد الأضحى المبارك .
وحتى كلمة عيادة تعني المكان الذي يرتاده الناس من وقت لآخر من أجل المعالجة
والاستشفاء .
فالعادة إذن هي ما تكرر فعله حتى أصبح ديدناً ، وألفته الأبصار لكثرة مشاهدته في
حياة الناس اليومية .
والعرب يكرهون إنشاء العادات الجديدة خشية على عاداتهم المتوارثة ، وخوفاً أن يكون
في هذه العادات الجديدة ما يُفقد مجتمعهم بعض المواصفات الكريمة التي يفضلون
بقاءها حية فيه ، ويقولون في ذلك :" ابْطِلْ عَادة ولا تُنْشِيء عَادة "
، والمعنى مفهوم من ذلك .
تعريف التقاليد
التقاليد جمع لكلمة تقليد ، وهي من الفعل قلَّدَ يُقلِّدُ تقليداً ، ومعناها
أن يُقلِّد جيلٌ أساليب الجيل الذي سبقه ويسير عليها ، إن كان ذلك في الملبس أو في
السلوك والتصرفات أو في العقائد والأعمال المختلفة التي يرثها الخلف عن السلف .
وفي المنجد ، التقليد : ج تقاليد وهو ما انتقل إلى الإنسان من آبائه ومعلميه
ومجتمعه من العقائد والعادات والعلوم والأعمال .
ويقال قَلَّدَ فلاناً : أي اتبَعَهُ وحاكاهُ فيما يقول أو يفعل من غير حجة ولا
دليل .
وفي تراثنا وحياتنا الاجتماعية عندما نرى فتاة تطرِّز قطعة من القماش لتعمل منها
ثوباً ، فإننا ندرك أنها تُقلِّد والدتها في ذلك . وكذلك لو بدأت تعجن الدقيق أو
تتعلم الطهي على الصاج أو غيره فهي تكتسب تلك المهارات مما تراه عند والدتها
وتقلدها في ذلك متخذة إياها قدوة لها تسير على نهجها وتتبع خطواتها وتسلك مسلكها .

والطفل عندما يبدأ النطق فهو يقلد والديه ويحاكيهم في لفظهم وتصرفاتهم حتى يستقيم
لسانه ويهتدي إلى اللفظ السليم .
وكذلك في السلوكيات فإن للبيت أثره البارز على تنشئة الأولاد وتربيتهم على الأسس
السليمة ، فمن يتربى في أسرة محافظة ملتزمة بدينها يسير على نهج والديه ، ومن
يتربى في أسرة فاسدة فالنتيجة معروفة إلا من رحم ربي .
وكثيراً ما نرى ترادفاً ظاهراً بين كلمتي عادات وتقاليد فنرى الناس يقولون : من
عاداتنا وتقاليدنا فعل كذا ..
أو إننا نحافظ على عاداتنا وتقاليدنا .. فالعادات والتقاليد مثلاً تقضي بأن لا
تزوّج عائلة ابنها أو ابنتها من عائلة أخرى ، ليس لأن في تلك العائلة ما يعيبها ،
ولكنهم ساروا في أثر آبائهم وقلدوهم في تصرفاتهم ولم يغيروا أو يبدلوا شيئاً .
وكثيراً ما نرى بعض الصفات التي تدلّ على القِدَم والجهل والعمى تلتصق بكلمة
التقليد مثل : تقليد أعمى ، وتقاليد بالية وغيرها من الألفاظ والعبارات التي
يستعملها المفلسون في أغلب الأحيان .
وكثير من الأشياء التي ذكرناها تحت عنوان العادات يمكن أن تندرج تحت هذا الباب
وليس في الإعادة فائدة .
وفي أمثالنا الشعبية :" اللي يعاشر القوم أربعين يوم ، صار منهم " لأنه
يتعلم طباعهم ويجاريهم في عاداتهم وتقاليدهم ويعرف عنهم كل صغيرة وكبيرة .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frendanew.boardeducation.net
 
العادات و التقاليد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فرندة :: التعليم الثانوي :: بحوث وثقافة عامة-
انتقل الى: